زمن الحب
اهلا بكم جميعا فى منتداكم اتمنى ان تتمتعوا بوقتكم معنا


منتدى زمن الحب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
العالم حبيب
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 فاتحي مواضيع
محمد على
 
hanan
 
السيد فرغلى
 
ياسر العزايزى
 
Admin
 
ام عمر
 
3abed
 
نسمة ربيع هادئة
 
العامري3
 
مؤمن
 

شاطر | 
 

 المنتقى من السنن المسندة ( منتقى ابن الجارود الجزء الثامن )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد على
Admin
avatar

عدد المساهمات : 449
نقاط : 775
تاريخ التسجيل : 24/02/2012

مُساهمةموضوع: المنتقى من السنن المسندة ( منتقى ابن الجارود الجزء الثامن )   الخميس مارس 15, 2012 8:21 pm


كتاب الطلاق

[ 733 ] حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال ثنا حجاج بن محمد قال قال بن جريج إني أبو الزبير أنه سمع عبد الرحمن بن أيمن مولى عزة يسأل بن عمر رضى الله تعالى عنهما وأبو الزبير يسمع فقال كيف ترى في رجل طلق امرأته حائضا فقال طلق عبد الله امرأته حائضا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فسأل عمر رضى الله تعالى عنه النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن عبد الله بن عمر طلق امرأته وهي حائض فقال النبي صلى الله عليه وسلم ليرجعها فردها علي وقال إذا طهرت فليطلق أو يمسك قال بن عمر رضى الله تعالى عنهما وقرأ النبي صلى الله عليه وسلم يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن في قبل عدتهن

[ 734 ] حدثنا أبو سعيد الأشج قال ثني عقبة قال ثنا عبيد الله قال ثنا نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال طلقت امرأتي وحدثنا الزعفراني والحديث له قال ثنا محمد بن عبيد قال ثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال طلقت امراتي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي حائض فذكر ذلك عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مره فليراجعها حتى تطهر ثم تحيض حيضة أخرى فإذا طهرت فليطلقها إن شاء قبل أن يجامعها أو يمسكها فإنها العدة التي أمر الله أن يطلق لها النساء

[ 735 ] حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال ثنا يزيد بن هارون قال أنا شعبة عن أنس بن سيرين عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه طلق امرأته وهي حائض فذكر ذلك عمر رضى الله تعالى عنه فقال مره فليراجعها حتى تطهر فقلت لابن عمر إعتدت بتلك التطليقة قال فمه

[ 736 ] حدثنا يوسف بن موسى القطان والحسن بن محمد الزعفراني قالا ثنا وكيع بن الجراح ح وثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي قال ثنا وكيع عن سفيان عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن سالم عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه طلق امرأته في الحيض وقال الزعفراني وهي حائض فذكر عمر رضى الله تعالى عنه للنبي صلى الله عليه وسلم فقال مره فليراجعها ثم يطلقها وهي طاهر أو حامل قال يوسف فسأل عمر رضى الله تعالى عنه النبي صلى الله عليه وسلم

[ 737 ] حدثنا محمد بن يحيى عن بن نافع عن مالك عن بن شهاب أن سهل بن سعد الساعدي رضى الله تعالى عنه أخبره أن عويمرا العجلاني فذكر في قصة اللعان قال فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن شهاب فكانت تلك سنة المتلاعنين

[ 738 ] حدثنا محمد بن عوف بن سفيان الطائي قال ثنا دحيم قال ثنا الوليد قال ثنا ألاوزاعي قال سألت الزهري أي أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم استعاذت منه فقال أخبرني عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن ابنة الجون لما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدنا منها فقالت أعوذ بالله منك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عذت بعظيم الحقي بأهلك قال الزهري الحقي بأهلك تطليقة

[ 739 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عثمان بن عمر قال ثنا يونس عن الزهري عن أبي سلمة أن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بي فقال إني مخبرك خبرا ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك ثم قال إن الله قال يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا حتى بلغ { فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما } فقلت في أي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة قالت ثم فعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مثل ما فعلت

[ 740 ] حدثنا عبد الله بن هاشم قال ثنا يحيى يعني القطان يعني إسماعيل عن الشعبي عن مسروق عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت خيرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أفكان طلاقا

[ 741 ] حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن قال ثنا إسماعيل يعني بن علية عن أيوب عن عكرمة أن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال في زوج بريرة ذاك مغيث عبد بني فلان والله لكأني أراه الآن يتبعها في سكك المدينة

[ 742 ] حدثنا محمد بن عبد الله أبو جعفر المخرمي قال ثنا أبو هشام هو المغيرة بن سلمة المخزومي عن وهيب قال ثنا عبيد الله بن عمر عن يزيد بن رومان عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن زوج بريرة كان عبدا

[ 743 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا أبو النعمان قال ثنا حماد بن سلمة عن عامر الأحول عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا طلاق فيما لا يملك ولا عتق فيما لا يملك

باب في الظهار

[ 744 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا يزيد بن هارون قال أنا محمد بن إسحاق عن محمد بن عمرو بن عطاء عن سليمان بن يسار عن سلمة بن صخر الأنصاري قال كنت امرأ قد أوتيت من جماع النساء ما لم يؤت أحد غيري فلما كان من رمضان ظاهرت من امراتي حتى ينسلخ فرقا من أن أصيب من ليلي منها شيئا فأتابع في ذلك حتى يدركني النهار وأنا لا أستطيع أن أنزع فبينما هي تخدمني ذات ليلة إذ انكشف لي منها فوثبت عليها فلما أصبحت غدوت على قومي فأخبرتهم خبري فقلت لهم انطلقوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبروه بأمري فقالوا لا والله لا نفعل نتخوف أن ينزل فينا قرآن أو يقول فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالة يبقى علينا عارها ولكن اذهب فاصنع ما بدا لك فخرجت حتى أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته خبري فقال لي أنت بذاك فقلت أنا بذاك قال أنت بذاك قلت أنا بذاك قال أنت بذاك قلت أنا بذاك فأمض في حكم الله فإني صابر محتسب قال أعتق رقبة قال فضربت صفحة عنقي فقلت والذي بعثك بالحق يا رسول الله ما أصبحت أملك غيرها قال فصم شهرين متتابعين قلت يا رسول الله وهل أصابني ما أصابني إلا في الصوم قال فأطعم ستين مسكينا قلت والذي بعثك بالحق لقد بتنا ليلتنا وحشا ما لنا عشاء قال أذهب إلى صاحب صدقة بني زريق قال يحيى والصواب زريق فقل له فليدفعها إليك فأطعم عنك منها وسقا من تمر ستين مسكينا ثم استعن بسائره عليك وعلى عيالك قال فرجعت إلى قومي فقلت وجدت عندكم الضيق وسوء الرأي ووجدت عند النبي صلى الله عليه وسلم السعة والبركة قد أمر لي بصدقتكم فادفعوها الي قال فدفعوها لي

[ 745 ] حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أن بن وهب أخبرهم قال أني بن لهيعة وعمرو بن الحارث عن بكير بن ألاشج عن سليمان بن يسار أن رجلا من بني زريق يقال له سلمة بن صخر فذكر الحديث نحوه على اختصار وقال في آخره قال فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بتمر فأعطاني إياه وهو قريب من خمسة عشر صاعا فقال تصدق بهذا قال يا رسول الله على أفقر مني ومن أهلي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كله أنت وأهلك

[ 746 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد العزيز بن يحيى الجزري قال ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن معمر بن عبد الله بن حنظلة عن يوسف بن عبد الله بن سلام قال حدثتني خويلة بنت ثعلبة وكانت عند أوس بن صامت أخي عبادة بن الصامت رضى الله تعالى عنهم قالت دخل علي ذات يوم فكلمني بشيء وهو فيه كالضجر فرددته فغضب فقال أنت علي كظهر أمي ثم خرج فجلس في نادي قومه ثم رجع فأرادني على نفسي فامتنعت منه فشادني فشاددته فغلبته بما تغلب به المرأة الرجل الضعيف فقلت كلا والذي نفس خويلة بيده لا تصل إليها حتى يحكم الله في وفيك حكمه ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أشكو ما لقيت منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم زوجك وابن عمك فاتقي الله وأحسني صحبته قالت فما برحت حتى نزل القرآن { قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها } حتى انتهى إلى الكفارة ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم مريه فليعتق رقبة قلت والله يا نبي الله ما عنده من رقبة يعتقها قال مريه فليصم شهرين متتابعين فقلت يا رسول الله شيخ كبير ما به من صيام قال فليطعم ستين مسكينا قلت يا نبي الله ما عنده ما يطعم قال سنعينه بعرق من تمر والعرق مكتل يسع ثلاثين صاعا قلت وأنا أعينه بعرق آخر قال قد أحسنت فليتصدق به

[ 747 ] حدثنا محمد بن يحيى قال حدثني أبو عمار قال ثنا الفضل بن موسى عن معمر عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم وقد ظاهر من امرأته فوقع عليها فقال يا رسول الله إني ظاهرت من امراتي فوقعت عليها من قبل أن أكفر قال وما حملك على ذلك يرحمك الله قال رأيت خلخالها في ضوء القمر قال فلا تقربها حتى تفعل ما أمر الله تعالى به

باب في الخلع

[ 748 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا سليمان بن حرب قال ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة

[ 749 ] حدثنا محمد بن يحيى قال وفيما قرأت على عبد الله بن نافع وحدثنا روح بن عبادة عن مالك عن يحيى بن سعيد عن عمرة أنها أخبرته عن حبيبة بنت سهل الأنصارية أنها كانت تحت ثابت بن قيس بن شماس وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى الصبح فوجد حبيبة بنت سهل عند بابه بالغلس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذه فقالت أنا حبيبة بنت سهل فقال ما شأنك قالت لا أنا ولا ثابت بن قيس لزوجها فلما جاء ثابت قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه بنت سهل قد ذكرت ما شاء الله أن يذكر فقالت حبيبة يا رسول الله كل ما أعطاني عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لثابت خذ منها فأخذ منها وجلست في أهلها

[ 750 ] حدثنا عباس بن محمد الدوري قال ثنا قراد أبو نوح قال ثنا جرير بن حازم عن أيوب عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قالت جاءت امرأة ثابت بن قيس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت له ما أنقم على ثابت في دين ولا خلق ولكن أخاف الكفر في الإسلام فقال أتردين عليه حديقته قالت نعم فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن ترد عليه حديقته وفرق بينهما قال أبو محمد وقد رواه إبراهيم بن طهمان عن أيوب عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما غير أنه لم يذكر آخره وفرق بينهما حدثناه أحمد بن حفص عن أبيه عن إبراهيم بن طهمان

[ 751 ] حدثنا عبد الله بن هاشم قال ثنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أفضل الصدقة ما تصدق به عن ظهر غنى وابدأ بمن تعول قال أبو هريرة تقول امرأتك أنفق علي أو طلقني ويقول ولدك أنفق علي إلى من تكلني ويقول خادمك أنفق علي أو بعني

باب اللعان

[ 752 ] حدثنا عبد الله بن هاشم قال ثنا يحيى يعني القطان عن عبد الملك بن أبي سليمان قال سمعت سعيد بن جبير يقول سئلت عن المتلاعنين أيفرق بينهما في إمارة بن الزبير رضى الله تعالى عنهما فما دريت ما أقول فقمت مكاني إلى منزل بن عمر رضى الله تعالى عنهما فقلت أبا عبد الرحمن المتلاعنان أيفرق بينهما قال سبحان الله نعم إن أول من سأل عن ذلك فلان بن فلان قال يا رسول الله أرأيت الرجل منا يرى امرأته على فاحشة إن تكلم تكلم بأمر عظيم وإن سكت سكت على مثل ذلك قال فلم يجبه قال فلما كان من الغد أتاه فقال الذي سألت عنه قد ابتليت به فأنزل الله هذه الآية في سورة النور والذين يرمون أزواجهم حتى بلغ والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين فبدأ بالرجل فوعظه وذكره وأخبره أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة فقال والذي بعثك بالحق ما كذبت ثم ثنى بالمرأة فوعظها وذكرها وأخبرها أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة فقالت والذي بعثك بالحق إنه لكاذب قال فبدأ بالرجل فتشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ثم ثنى بالمرأة فشهدت أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين ثم فرق بينهما

[ 753 ] حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني قال ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن سعيد بن جبير عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المتلاعنين وقال حسابكما على الله أحدكما كاذب لا سبيل لك عليها قال يا رسول الله ما لي قال لا مال لك عليها إن كنت صادقا عليها فهو بما استحللت من فرجها وإن كنت كذبت فذلك أبعد لك منه

[ 754 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الرحمن بن مهدي قال ثنا مالك بن أنس عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أن رجلا لاعن امرأته وانتفى من ولدها ففرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما وألحق الولد بالمرأة

[ 755 ] أخبرنا الربيع بن سليمان أن بن وهب حدثهم قال أني بن أبي الزناد عن أبيه قال ثني القاسم بن محمد عن عبد الله بن عباس رضى الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لاعن بين العجلاني وامراته وكانت حبلى

[ 756 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا محمد بن يوسف قال ثنا الأوزاعي قال ثني الزهري عن سهل بن سعد رضى الله تعالى عنه أن عويمرا أتى عاصم بن عدي فذكر بعض الحديث قال فلاعنها ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن حبستها فقد ظلمتها قال فطلقها فكان بعد سنة لمن كان بعدها من المتلاعنين ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انظروا فإن جاءت به أسحم أدعج العينين عظيم الأليتين خدلج الساقين فلا أحسب عويمرا إلا وقد صدق وإن جاءت به أحيمر كأنه وحرة فلا أحسب عويمرا إلا وقد كذب قال فجاءت به على النعت الذي نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم من تصديق عويمر قال وكان ينسب بعد إلى أمه

باب

[ 757 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما ح قال وثنا محمد بن يوسف قال ثنا إسرائيل قال ثنا سماك بن حرب عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال أسلمت امرأة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوجت فجاء زوجها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني قد أسلمت معها وعلمت بإسلامي قال فنزعها رسول الله صلى الله عليه وسلم من زوجها الآخر وردها إلى زوجها الأول

باب

[ 758 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا أبو نعيم قال ثنا عبد الرحمن يعني بن سليمان بن الغسيل عن حمزة بن أبي أسيد عن أبي أسيد رضى الله تعالى عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انطلقنا إلى حائط يقال له الشوط حتى انتهينا إلى حائطين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجلسوا ههنا فدخل وقد أتي بالجونية فأنزلت في بيت النخل أميمة بنت النعمان بن شراحيل ومعها داية حاضنة لها فلما دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هبي نفسك لي قالت وهل تهب الملكة نفسها لسوقة قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك قال قد عذت بمعاذ ثم خرج علينا فقال يا أبا أسيد أكسها رازقيتين وألحقها بأهلها

باب العدد

[ 759 ] حدثنا إسحاق بن منصور قال ثنا حماد بن مسعدة عن سعد بن إسحاق عن عمته زينب بنت كعب عن الفريعة بنت مالك رضى الله تعالى عنها أن زوجها خرج في طلب أعلاج له فأدركهم بالقدوم فوثبوا عليه فقتلوه وأنها جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت له وذكرت انها في منزل شاسع عن أهلها وأنها تريد التحول إليهم فأذن لها قالت فخرجت حتى إذا كنت في الحجرات أو قالت جاوزت الحجرات دعاني أو قالت أرسل إلي فدعاني فقال لي اعتدي في بيت زوجك الذي جاءك فيه نعيه حتى يبلغ الكتاب أجله قالت فلما كان زمن عثمان رضى الله تعالى عنه بعث ألي فسألني فحدثته

[ 760 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا مطرف قال ثنا مالك بن أنس ح وثنا أحمد بن نصر قال أنا محمد بن حرب وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي عن مالك عن عبد الله بن يزيد مولى الأسود بن سفيان عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن فاطمة بنت قيس رضى الله تعالى عنها أن أبا عمرو بن حفص طلقها البتة وهو غائب فأرسل إليها وكيله بشعير فسخطته فقال والله ما لك علينا من شيء فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال ليس لك عليه نفقه وأمرها أن تعتد في بيت أم شريك ثم قال تلك امرأة يغشاها أصحابي فاعتدي عند بن أم مكتوم فإنه رجل أعمى تضعين ثيابك فإذا حللت فآذنيني قالت فلما حللت ذكرت له أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه وأما معاوية فصعلوك لا مال له انكحي أسامة بن زيد قالت فكرهت ثم قال أنكحي أسامة بن زيد فنكحته فجعل الله فيه خيرا واغتبطت به

[ 761 ] حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي قال ثنا وكيع عن سفيان عن أبي بكر بن أبي الجهم بن صخير العدوي قال سمعت فاطمة بنت قيس رضى الله تعالى عنها تقول إن زوجها طلقها ثلاثا فلم يجعل لها رسول الله صلى الله عليه وسلم سكنى ولا نفقة

[ 762 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا يزيد بن هارون قال أنا يحيى يعني بن سعيد أن سليمان بن يسار أخبره أن أبا سلمة أخبره أنه اجتمع هو وابن عباس عند أبي هريرة رضى الله تعالى عنه فذكروا الرجل يتوفى عن المرأة فتلد بعده بليال قلائل فقال بن عباس رضى الله تعالى عنهما حلها آخر الأجلين وقال أبو سلمة إذا وضعت فقد حلت فتراجعا في ذلك بينهما فقال أبو هريرة أنا مع بن أخي يعني أبا سلمة فبعثوا كريبا مولى بن عباس إلى أم سلمة رضى الله تعالى عنها فسألها فذكرت أم سلمة أن سبيعة بنت الحارث الأسلمية مات عنها زوجها فنفست بعده لليال وأن رجلا من بني عبد الدار يكنى أبا السنابل بن بعكك خطبها وأخبرها أنها قد حلت فأرادت أن تتزوج غيره فقال لها أبو السنابل فإنك لم تحلي فذكرت ذلك سبيعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرها أن تتزوج

[ 763 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا محمود بن غيلان قال ثنا الفضل بن موسى عن سفيان الثوري عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن سليمان بن يسار عن الربيع بنت معوذ رضى الله تعالى عنهما أنها اختلعت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أو أمرت أن تعتد بحيضة

[ 764 ] حدثنا أبو يحيى محمد بن سعيد العطار وابن المقرئ قالا ثنا سفيان عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال

[ 765 ] وقال العطار أخبرنا سفيان ثنا عبد الله بن هاشم قال ثنا يحيى عن شعبة قال ثنا حميد بن نافع عن زينب بنت أم سلمة عن أم حبيبة رضى الله تعالى عنها مات نسيب لها أو قريب لها فدعت بصفرة فمسحت ذراعيها وقالت سمعت رسول الله أو قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشرا

[ 766 ] حدثنا علي بن خشرم قال أنا عيسى بن يونس عن هشام عن حفصة عن أم عطية رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ح وحدثنا أبو يحيى محمد بن سعيد العطار وهذا حديثه قال أنا وهب بن جرير قال أنا هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاثة إلا على زوج فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشرا ولا تكتحل ولا تلبس ثوبا مصبوغا إلا ثوب عصب ولا تمس طيبا إلا عند أدنى طهرتها

[ 767 ] حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي وإسماعيل بن أبي الحارث قالا ثنا يحيى هو بن أبي بكير عن إبراهيم بن طهمان قال ثني بديل عن الحسن بن مسلم عن صفية ابنة شيبة عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المتوفى عنها زوجها لا تلبس المعصفر من الثياب ولا الممشقة ولا الحلي ولا تختضب ولا تكتحل قال وثني بديل أن الحسن بن مسلم قال لم أرهم يرون بالصبر بأسا

[ 768 ] حدثنا عبد الله بن هاشم قال ثنا يحيى عن شعبة قال ثني حميد بن نافع عن زينب بنت أم سلمة عن أمها رضى الله تعالى عنها أن امرأة توفي عنها زوجها فاشتكت عينها فذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم وذكروا الكحل فقالوا نخاف على عينها قال قد كانت إحداكن تمكث في بيتها في شر أحلاسها أو في أحلاسها في شر بيتها حولا فإذا مر كلب رمت ببعرة أفلا أربعة أشهر وعشرا

[ 769 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثني أبو بكر بن أبي شيبة قال ثنا عبد الأعلى عن سعيد عن مطر عن رجاء بن حيوة عن قبيصة بن ذؤيب عن عمرو بن العاص رضى الله تعالى عنه قال لا تلبسوا علينا سنة نبينا صلى الله عليه وسلم عدة أم الولد عدة المتوفي عنها

باب في الديات

[ 770 ] حدثنا زياد بن أيوب قال ثنا هشيم قال أنا عبد الملك بن عمير عن إياد بن لقيط قال أني أبو رمثة التيمي قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ومعي بن لي قال ابنك قلت أشهد به قال لا يجني عليك ولا تجني عليه قال ورأيت الشيب الأحمر

[ 771 ] حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق الصغاني قال ثنا عبيد الله بن عمر قال ثني هشيم عن يحيى بن سعيد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم

[ 772 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبيد الله بن موسى قال أنا علي بن صالح عن سماك عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال كانت قريظة والنضير وكان النضير أشرف من قريظة فكان إذا قتل رجل من النضير رجلا من قريظة ودي بمائة وسق تمر وإذا قتل رجل من قريظة رجلا من بني النضير قتل به فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم قتل رجل من النضير رجلا من قريظة فقالوا ادفعوه إلينا نقتله فقالوا بيننا وبينكم النبي صلى الله عليه وسلم فأتوه فأنزل الله عز وجل { وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط } قال فالقسط النفس بالنفس ثم نزلت أفحكم الجاهلية يبغون

باب

[ 773 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا سليمان بن حرب قال ثنا حماد بن زيد عن خالد الحذاء عن القاسم بن ربيعة عن عقبة بن أوس عن عبد الله بن عمرو رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا إن كل مأثرة كانت في الجاهلية تعد وتدعي من دم أو مال تحت قدمي إلا ما كان من سقاية الحاج وسدانة البيت ثم قال ألا إن دية الخطأ ما كان بالسوط أو العصا مائة من الإبل منها أربعون في بطونها أولادها

[ 774 ] حدثنا إبراهيم بن عبد الله النيسابوري قال أنا يزيد بن هارون قال انا محمد بن إسحاق عن الحارث بن فضيل عن سفيان بن أبي العوجاء السلمي عن أبي شريح الخزاعي رضى الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أصيب بدم أو خبل والخبل الجرح فهو بالخيار بين إحدى ثلاث فإن أراد الرابعة فخذوا على يديه بين أن يقتص أو يعفو أو يأخذ العقل فإن أخذ من ذلك شيئا ثم عدا بعد ذلك فإن له النار خالدا مخلدا فيها

[ 775 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا الحميدي قال ثنا سفيان قال أنا عمرو بن دينار قال سمعت مجاهدا قال سمعت بن عباس رضى الله تعالى عنهما يقول كان القصاص في بني إسرائيل ولم يكن فيهم الدية فقال الله لهذه الأمة { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء } قال بن عباس رضى الله تعالى عنهما فالعفو أن يقبل الدية في العمد فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان قال على هذا أن يتبع بالمعروف وعلى هذا أن يؤدي بإحسان ذلك تخفيف من ربكم مما كان كتب على الذين من قبلكم فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم

[ 776 ] حدثنا بحر بن نصر قال ثنا بن وهب قال أني يونس عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن أن أبا هريرة رضى الله تعالى عنه قال اقتتلت امرأتان من هذيل فرمت إحداهما الأخرى بحجر فقتلتها وما في بطنها فاختصموا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن دية جنينها غرة عبد أو أمة وقضى بدية المرأة على عاقلتها وورثها ولدها ومن معهم فقال حمل بن النابغة الهذلي يا رسول الله كيف أغرم من لاشرب ولا أكل ولا نطق ولا استهل فمثل ذلك يطل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هذا من إخوان الكهان من أجل سجعه

[ 777 ] حدثنا أبو سعيد الأشج قال ثنا المحاربي قال ثنا محمد بن إسحاق عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن بن أبي حدرد الأسلمي عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية وفي تلك السرية أبو قتادة الأنصاري ومحلم بن جثامة بن قيس وأنا فيهم فبينا نحن إذ مر بنا عامر بن الأضبط الأشجعي فسلم علينا بتحية الإسلام فأمسكنا عنه ثم حمل عليه محلم بن جثامة فقتله وسلبه بعيرا له ورطبا من لبن كان معه فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل فينا القرآن { يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا } إلى آخر الآية قال المحاربي قال بن إسحاق فحدثني محمد بن جعفر بن الزبير قال سمعت زياد بن ضميرة بن سعد السلمي يحدث عروة بن الزبير قال ثني أبي وجدي وكانا قد شهدا حنينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قالا صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر ثم جلس إلى ظل شجرة فقام إليه الأقرع بن حابس وعيينة بن بدر عيينة يطلب بدم الأشجعي والأقرع يدفع عنه فاختصمنا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم طويلا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل تقبلون الدية خمسين في سفرنا وخمسين إذا رجعنا فلم يزل بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبلوا الدية فلما قبلوا الدية قالوا أين صاحبكم فيستغفر له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام رجل طويل عليه حلة قد تهيأ فيها للقتل حتى جلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اسمك قال أنا محلم بن جثامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم لا تغفر لمحلم بن جثامة فقام من بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتلقى دمعه بفضل ردائه

[ 778 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا وهب بن جرير قال ثنا شعبة عن منصور عن إبراهيم عن عبيد بن نضلة عن المغيرة بن شعبة أن امرأتين كانتا ضرتين فرمت إحداهما الأخرى بحجر أو بعمود فسطاط فألقت جنينا فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه غرة عبد أو أمة وجعله على عصبة المرأة

[ 779 ] حدثنا أبو بكر محمد بن أبي خالد الطبري قال ثنا أبو عاصم عن بن جريج عن أبي الزبير عن جابر رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال على كل بطن عقولة

[ 780 ] حدثنا محمود بن آدم قال ثنا الفضل يعني بن موسى قال أنا الحسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دية الأصابع اليدين والرجلين سواء في كل إصبع عشر من الإبل

[ 781 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا معلى بن أسد قال ثنا خالد الواسطي قال ثنا حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأصابع عشر عشر

[ 782 ] حدثنا عبد الله بن هاشم ثنا وكيع عن شعبة عن قتادة عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه وهذه سواء وجمع بين إبهامه وخنصره يعني في الدية

[ 783 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الصمد قال ثنا شعبة عن قتادة عن عكرمة عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه هذه وهذه سواء وهذه وهذه سواء الخنصر والإبهام والضرس والثنية

[ 784 ] حدثنا محمد قال ثنا عبد الرزاق قال ثنا معمر عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب لهم كتابا فيه والرجل خمسون واليد خمسون وفي أصابع اليدين والرجلين في كل إصبع مما هنالك عشر من الإبل وفي الأنف إذا أوعى جدعا مائة من الإبل وفي السن خمس من الإبل

[ 785 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا بن الطباع قال ثنا عباد يعني بن العوام قال ثنا حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال النبي صلى الله عليه وسلم في الأصابع عشر عشر وفي المواضح خمس خمس

[ 786 ] حدثنا محمد قال انا عبد الرزاق قال أنا معمر عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى في الموضحة بخمس من الإبل وفي المأمومة بثلث الدية

[ 787 ] حدثنا محمد بن يحيى قال أنا مطرف قال أنا مالك عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن سعد بن عبادة قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت إن وجدت مع امرأتي رجلا أأمهله حتى اتي بأربعة شهداء قال نعم

[ 788 ] حدثنا محمد بن مسلم بن واره الرازي قال ثنا محمد بن سعيد بن سابق قال ثنا عمرو بن أبي قيس عن منصور يعني بن المعتمر عن محمد بن عجلان عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله تعالى عنهما قال كانت لرجل من بني مدلج جارية فأصاب منها ابنا فكان يستخدمها فلما شب الغلام دعي بها يوما فقال اصنعي كذا وكذا فقال الغلام لا تأتيك حتى متى تستأمر أمي قال فغضب أبوه فحذفه بسيفه فأصاب رجله أو غيرها فقطعها فنزف الغلام فمات فانطلق في رهط من قومه إلى عمر رضى الله تعالى عنه فقال يا عدو نفسه أنت الذي قتلت ابنك لولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يقاد الأب بابنه لقتلتك هلم ديته قال فأتاه بعشرين أو ثلاثين ومائة بعير قال فتخير منها مائة فدفعها إلى ورثته وترك أباه

[ 789 ] حدثنا بن المقرئ قال ثنا سفيان عن الزهري عن سهل بن سعد رضى الله تعالى عنهما أن رجلا أطلع من حجر في حجرة النبي صلى الله عليه وسلم ومع النبي صلى الله عليه وسلم مدري يحك بها رأسه فقال لو علمت أنك تنظر لطعنت به في عينك إنما جعل الاستئذان من أجل النظر

[ 790 ] حدثنا إسحاق بن منصور قال أنا معاذ بن هشام قال ثني أبي عن قتادة عن النضر بن أنس عن بشير بن نهيك عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أطلع في بيت ناس بغير إذنهم ففقئوا عينه فلا دية له ولا قصاص

[ 791 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا صفوان بن عيسى عن بن عجلان عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا اطلع عليك رجل في بيتك فرميته بحصاة ففقأت عينه لم يكن عليك جناح

[ 792 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الرزاق قال أنا بن جريج قال سمعت عطاء يخبر قال أني صفوان بن يعلي عن يعلي بن أمية رضى الله تعالى عنه قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة العسرة وحدثنا بحر بن نصر والحديث له قال ثنا بن وهب قال أخبرني بن جريج عن عطاء بن أبي رباح أن صفوان بن يعلى بن أمية حدثه عن يعلي بن أمية رضى الله تعالى عنه قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة العسرة وكانت أوثق أعمالي في نفسي وكان لي أجير فقاتل إنسانا فعض أحدهما صاحبة فانتزع إصبعه فسقطت ثنيته فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأهدر ثنيته قال عطاء وحسبت أن صفوان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيدع يده في فيك فتقضمها كقضم الفحل

[ 793 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا أحمد بن خالد الوهبي قال ثنا محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضى الله تعالى عنه قال لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عام الفتح قام فينا خطيبا قال أبو محمد قد كتبته في السير

[ 794 ] حدثنا بن المقرئ ومحمود بن آدم قالا ثنا سيان عن مطرف عن الشعبي عن أبي جحيفة قال قلت لعلي رضى الله تعالى عنه هل عندكم من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء سوى القرآن قال لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إلا أن يرزق الله عبدا فهما في كتابه وما في هذه الصحيفة قال قلت وما في هذه الصحيفة قال العقل وفكاك الأسير وأن لا يقتل مسلم بكافر

[ 795 ] حدثنا بن المقرئ قال ثنا سفيان قال أول ما رأيت الزهري سألته عن هذا الحديث فحدثني قال ثني سعيد وأبو سلمة أنهما سمعا أبا هريرة رضى الله تعالى عنه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال العجماء جرحها جبار والمعدن جبار والبئر جبار وفي الركاز الخمس قال بن المقرئ وحدثنا به مرة أخرى فلم يقل فيه والبئر جبار

[ 796 ] حدثنا بن المقرئ قال ثنا سفيان عن الزهري عن سعيد بن المسيب وحرام بن سعد أن ناقة للبراء دخلت حائط قوم فأفسدت فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن حفظ الأموال على أهلها بالنهار وعلى أهل المواشي ما أصابوا بالليل قال بن المقرئ وربما قال على أهل المواشي ما أفسدت مواشيهم بالليل وقال مرة ما أصابت مواشيهم بالليل

باب في القسامة

[ 797 ] أخبرنا محمد بن عبد الله بن الحكم أن بن وهب أخبرهم قال أني يونس عن بن شهاب قال أني أبو سلمة بن عبد الرحمن وسليمان بن يسار عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقر القسامة على ما كانت عليه في الجاهلية

[ 798 ] حدثنا بن المقرئ قال ثنا سفيان عن يحيى يعني بن سعيد عن بشير بن يسار عن سهل بن أبي حثمة قال وجد عبد الله بن سهل قتيلا وقال مرة ميتا في قليب من قلب خيبر أو فقير من فقرها فجاء عماه وأخوه عبد الرحمن بن سهل وقد شهد بدرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلم أخوه عبد الرحمن فقال صلى الله عليه وسلم الكبر الكبر فتكلم محيصة فقال يا رسول الله إنا وجدنا عبد الله قتيلا في قليب من قلب خيبر قال فيقسم منكم خمسون أن يهود قتلته قالوا فكيف نقسم على ما لم نر قال فستبرئكم يهود بخمسين قالوا كيف نرضى بهم وهم مشركون وقال بن المقرئ وقال مرة أخرى فقال تبرئكم يهود بخمسين يحلفون أنهم لم يقتلوه ولم يعلموا قاتلا فقالوا كيف نرضى بأيمان قوم مشركين قال فيقسم منكم خمسون أنهم قتلوه قالوا كيف نحلف ولم نر فواده رسول الله صلى الله عليه وسلم من عنده فركضتني بكرة منها

[ 799 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا بشر بن عمر قال سمعت مالك بن أنس يقول ثني أبو ليلى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سهل بن أبي حثمة أنه أخبره عن رجال من كبراء قومه أن عبد الله بن سهل ومحيصة خرجا الى خيبر من جهد أصابهم فأتى محيصة فأخبر أن عبد الله بن سهل قد قتل وطرح في فقير أو عين فأتى يهود فقال أنتم والله قتلتموه قالوا والله ما قتلناه ثم أقبل حتى قدم على قومه فذكر لهم ذلك ثم أقبل هو وأخوه حويصة ليتكلم وهو أكبر وعبد الرحمن بن سهل فذهب محيصة ليتكلم وهو الذي كان بخيبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمحيصة كبر كبر يريد السن فتكلم حويصة ثم تكلم محيصة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إما أن يريدوا صاحبكم وإما أن يؤذنوا بحرب فكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم في ذلك فكتبوا إنا والله ما قتلناه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحويصة ومحيصة وعبد الرحمن يحلفون وتستحقون دم صاحبكم قالوا لا قال فتحلف لكم يهود قالوا ليسوا مسلمين فوداه رسول الله صلى الله عليه وسلم من عنده فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بمائة ناقة حتى أدخلت عليهم في الدار قال سهل فلقد ركضتني منها ناقة حمراء

[ 800 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا أبو النعمان قال ثنا حماد بن زيد قال ثنا يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار عن سهل بن أبي حثمة ورافع بن خديج أنهما حدثاه أن عبد الله بن سهل ومحيصة بن مسعود أتيا خيبر لحاجة فتفرقا في نخلها فقتل عبد الله بن سهل فأتى أخوه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن سهل وابنا عمه محيصة وحويصة ابنا مسعود فبدا عبد الرحمن يتكلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر الكبر يقول يبدأ بالكلام الأكبر وكان عبد الرحمن أصغر من صاحبيه فتكلما في قتل صاحبهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم استحقوا قتيلكم وصاحبكم بإيمان خمسين منكم فقالوا لم نشهد فكيف نحلف فقال تبرئكم يهود بإيمان خمسين منهم فقالوا قوم كفار قال فواده رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سهل فأدركت ناقة من الإبل ركضتني ركضة من مربد لهم

باب في الحدود

[ 801 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا بشر بن أبي الأزهر ببغداد قال أنا بن المبارك عن عيسى بن يزيد قال ثني جرير بن يزيد أنه سمع أبا هريرة رضى الله تعالى عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حد يعمل في الأرض خير لأهله من أن يمطروا ثلاثين صباحا

[ 802 ] حدثنا محمود بن آدم قال ثنا أبو معاوية قال ثنا الأعمش أبي صالح عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة

[ 803 ] حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد وعبد الله بن هاشم قالا ثنا سفيان عن الزهري عن أبي إدريس عن عبادة رضى الله تعالى عنه قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس فقال تبايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئا ولا تسرقوا ولا تزنوا قرأ عليهم الآية فمن وفي منكم فأجره على الله ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب به فهو كفارة له ومن أصاب من ذلك شيئا فستره الله فهو إلى الله إن شاء غفر له وإن شاء عاقبه

[ 804 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت كانت امرأة مخزومية تستعير المتاع وتجحده فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع يدها فأتى أهلها أسامة فكلموه فكلم أسامة النبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يا أسامة الا أراك تكلمني في حد من حدود الله ثم قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا فقال إنما هلك من كان قبلكم فإنه إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف قطعوه والذي نفسي بيده لو كانت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها قال فقطع يد المخزومية

[ 805 ] حدثنا بحر بن نصر عن شعيب بن الليث عن أبيه عن بن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن قريشا أهمهم شأن المخزومية التي سرقت فقالوا من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث

[ 806 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا أبو الوليد قالت سألت يعني يحيى بن سعيد عن بن شهاب عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن قريشا أهمهم شأن المرأة التي سرقت

[ 807 ] حدثنا بن المقرئ قال ثنا سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ولا اقتص من رجل مظلمة إلا شيئا من حدود الله فليس يترك ذلك لأحد

[ 808 ] حدثنا محمد بن يحيى قال ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن سلمة عن إبراهيم عن ألأسود عن عائشة رضى الله تعالى عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ وعن الصغير حتى يكبر وعن المجنون حتى يعقل

[ 809 ] حدثنا محمد بن يحيى والحسن بن محمد الزعفراني قال ثنا محمد بن عبيد قال ثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال عرضني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد في القتال وأنا بن أربع عشرة فلم يجزني فلما كان يوم الخندق عرضني وأنا بن خمس عشرة فأجازني قال فقدمت على عمر رضى الله تعالى عنه وعمر يومئذ خليفة فحدثته بهذا الحديث فقال إن هذا الحد بين الصغير والكبير فكتب إلى عماله أن افرضوا لابن خمس عشرة وما كان دون ذلك فألحقوه بالعيال


_________________
.......... ما اروع الكلمات .......... وبديع العبارات .......... احسنت فى الاختيار ......... فهنيئا لمن قرأ ......... ما سطرت يداك .......... فكنت حقا رائعا .......... تستحق الشكر .....على الكلمات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المنتقى من السنن المسندة ( منتقى ابن الجارود الجزء الثامن )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زمن الحب :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: